الرئيسية / أخبار / الوطنية الكابوس … عذاب المسافرين ..

الوطنية الكابوس … عذاب المسافرين ..

لم يعد هناك شك أن من إستقل الحافلة في اتجاه تونس العاصمة لن يكرر فعلته ثانية هذا ما جاء على لسان أحد ركاب الصانتري أمس فما ذاقه من ويلات في سفرته تلك جعلته يقرر مقاطعتها .. هذا هو حال المواطن في قبلي فرغم تتالي الشكاوى من سوء المعاملة و رداءة الأسطول و طول ساعات السفر ورغم التعطيلات المتكررة لمصالح المواطنين خاصة عند تعطب الحافلة الا أن المسؤولين في وزارة النقل لم يحركوا ساكنا و رغم دعم الاسطول بحافلتين جديدتين الا أنهما لم يحترما السير في خطهما حيث تم رصد الحافلة قصر غيلان بولاية مدنين و الحافلة نفزاوة بتوزر في أكثر من مناسبة وكل ذلك موثق بالصورة و بالتاريخ وهو ما يعد استهانة بجهة كاملة و بالاتفاقيات المبرمة بين الشركة و السلطة الجهوية .

و أمام هذا الواقع المرير و الممتد على سنوات عديدة تنقلنا في عديد المرات الى محطة النقل بقبلي و استمعنا الى المواطن و حاولنا رصد مقترحاته من أجل الأفضل فكانت أغلبية الاراء تدعو الى دخول شركة جديدة لمنافسة الشركة الوطنية للنقل بين المدن فجميع من سألناهم أقروا استحالة أن تتغير هذه الشركة لما هو أفضل استنادا على ما عانوه طيلة السنوات الماضية فأصبح حلمهم متمثلا في وصــــول خدمات شركة النقل المريح الى نفزاوة عندها فقط يمكن أن نتحدث على امكانية الاصلاح في الشركة الوطنية .

وهنا نتساءل ماهي الأسباب الحقيقية وراء تدني خدمات الشركة الوطنية للنقل بين المدن؟ خاصة في ولاية قبلي التي أصبحت ملجئا لبقايا الحافلات التي نادرا ما تصل سليمة الى محطاتها دون مشاكل تذكر ولا ننسى تلك الحافلة التي احترقت بالكامل على مشارف قرية سعيدان و التي مازلنا ننتظر نتائج التحقيقات لمعرفة ملابسات الكارثة .

رفيق شريبة

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سوق الاحد : اقبال كثيف على القافلة الطبية الثقافية بمدرسة 02 مارس

نظمت امس السبت 8 ديسمبر 2018 جمعية العمل التنموي بالمدرسة الابتدائية 2 ...