نفّذ صباح اليوم الاثنين 19 فيفري 2018 مجموعة من الأولياء وقفة احتجاجيّة أمام المدرسة الابتدائية ابن عرفة (حي اولاد يحيى) بدوز على خلفية الاعتداءات المتكررة على أبناءهم من قبل احد التلاميذ بالمدرسة المذكورة.

وأكّد الأولياء لاذاعة نفزاوة أنّ هذا التلميذ من مواليد سنة 2004 وقادم من المركز المندمج ويدرس مع تلاميذ السنة الرّابعة الابتدائي، حيث أنّه يعتدي على التلاميذ بالعنف اللفظي والبدني ممّا أدّى بالبعض منهم الى رفض الالتحاق بالمدرسة.

وأضافوا أنّ بعض التلاميذ أصبحوا في حاجة الى علاج نفسي من ذلك أن هذا التلميذ تسبب في أزمة نفسية لاحدى التلميذات التي أصبحت ترفض العودة الى مقاعد الدّراسة منذ أكثر من شهر وبسبب الظروف الصعبة لوالديها فانهما غير قادران على علاجها لدى طبيب نفسي.

وفي سؤالهم عن تدخّل السّلط المعنية في هذا الموضوع أكّد الاولياء أنّ المسؤولين بالجهة لم يتدخّلوا في الغرض ما عدا قاضي الأسرة الذّي  وجههم الى العلاج النفسي بصفاقس خلال شهر مارس المقبل كما أنّ مدير المركز المندمج طلب منهم “اثبات ما يقوم به التّلميذ تجاه زملاءه”

كما أكّد أحد المربّين أن هؤلاء التلاميذ فاقدي السند يدرسون في المدرسة منذ سنوات لأنّ من حقّهم مثل بقيّة التلاميذ الالتحاق بالمدرسة لكن هذا التلميذ أصبح خطرا على بيقية التلاميذ لانّ “سلوكاته غير سويّة” حيث انّ التلاميذ والاولياء والمربين يشتكون من تصرّفاته حسب قوله.

مضيفا انّ الاولياء أصبحوا “مفجوعين” وخائفين على أبناءهم.

وطالب الاولياء والاطار التربوي من السلط المعنيّة التدخّل العاجل لايجاد حلّ جذريّ في الغرض.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *