أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري نوري اللجمي لنفزاوة أف أم على أهمية دور الاعلام الجمعياتي في ترسيخ التوجه الديمقراطي في تونس وتكريس مبادئ الدستور الضامنة لحق المواطن في المعلومة، وذلك عبر تشريك المواطنين في الشأن العام،وجاء هذا التصريح على هامش الملتقى الذين انتظم نهاية الاسبوع الجاري بدوز نظمته اذاعة «نفزاوة» بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاذاعة

ودعا اللجمي هذه الاذاعات الى تطوير عملها وتحسين مضامينها من أجل ضمان نوع من الموارد المادية التي تمكنها من الاستمرار والتواصل.

وللاشارة فقد انتظمت التظاهرة على مدى يومين ، بالتعاون مع الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري والمفوضية السامية لحقوق الانسان ومنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( يونسكو) والاتحاد التونسي للاعلام الجمعياتي وراديو صوت قبلي.
وشهد الملتقى مشاركة عدد كبير من الاعلامين والصحفيين من مؤسسات اعلامية مختلفة وعدد من الجمعيات المختصة في مجال الصحافة والاعلام وعدد من الشباب الذين قاموا بتأثيب الورشات تم خلالها التطرق الى ضرورة دعم المؤسسات الاعلامية الجمعياتية ماديا، والبحث عن اليات وقنوات للتمويل، تضمن ديمومة هذه الاذاعات ولا تمس من أهدافها الرامية الى القرب من المواطن وتجاوز مبدا الربحية.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *