تم في اطار الاحتفال باليوم العالمي للإذاعة بقبلى، تنظيم ملتقى دولي من طرف اذاعة نفزاوة على مدى يومين أيام 16و17 فيفري 2018 بمطعم الباي بدوز تم خلاله تقديم عدة مداخلات حول دور الاعلام الجمعياتي في الارتقاء بحرية التعبير واسهامه في انارة الراي العام من خلال مزيد القرب من المواطن.

ورغم أهمية هذا الملتقى باعتباره انتظم بولاية قبلي لاول مرة وباعتبار إبرازه للدور الهام الذي يلعبه الاعلام الجمعياتي والجهوي في انارة الراي العام من جهة ودفع التنمية بالجهات وخاصة ولاية قبلي ورغم مشاركة عديد الاطراف المعنية بالمجال الشبابي والاعلامي والرياضي بحضور شخصيات دولية غلى غرار  المفوضية السامية لحقوق الانسان ومنظمة الامم الممتحدة للتربية والعلم والثقافة ( يونسكو) والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري ونقابة الصحفيين والاتحاد الجهوي للشغل بقبلي ونواب الجهة كل من زهير المغزاوي والفاضل بن عمران ومحمد علي البدوي وعديد الاطراف التي أثثت هذه التظاهرة الا أنه وحسب ما أكده مدير اذاعة نفزاوة فهمي البليداوي والجهة المنظمة لهذه التظاهرة الفريدة من نوعها سجلت غياب وتجاهل المندوب الجهوي للشباب والرياضة بقبلي رغم العلاقة الوثيقة لمواضيع التظاهرة بالمجالين الشبابي والرياضي بتنظيم عدة ورشات للحوار حول الاعلام والشباب والاعلام والرياضة والاعلام والتنمية، علاوة على حضور المراة في المشهد الاعلامي مع مناقشة مشروع القانون الذي تقدمت به الحكومة حول هيئة الاتصال السمعي والبصري.

وأستنكر البليداوي في هذا الاطار  غياب المسؤول الاول عن الشباب والرياضة على التظاهرة وتسائل على سبب غيابه وتجاهله للملتقى رغم أهميته على الصعيد الجهوي بالاساس للرقي بهذا المجال والتعرف عن قرب غلى مشاغل الشباب وانتظاراته محملا المسؤولية الكاملة السلط الجهوية باعتبار ما قام به مندوب الشباب والرياضية هو ‘تصرف غير مسؤول’ حسب تعبيره.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *