تبرع أحد المواطنين أصيل ولاية قبلي بعجلتين لحافلة الاتحاد التونسي لاعانة الاشخاص القاصرين ذهنيا بتكلفة بسيطة قدرت بـ700 دينار بعد أن قام مواطن من أهل البر والاحسان بتنزيل تدوينه عبر موقع ‘فايسبوك’ أكد فيها أن الحافلة المخصصة لنقل الأطفال ذوي الاعاقة تفتقر الى عجلات جديدة والى صيانة شاملة في انتظار تمكينهم من عدد 2 عجلات مازالت الحافلة تفتقرهم.

وفي تصريح لنفزاوة أف أم  أكد بوبكر شلبي مدير مركز القاصرين ذهنيا بقبلي أن هذه الحركة النبيلة التي قام بها المواطن تشكر فتذكر  الا أنها في الان ذاته تعكس تخلي الدولة التونسية على واجبها ازاء هذه الفئة المهمشة وغياب دعمها للجمعيات والمراكز العاملة في مجال الاعاقة خاصة وأن الميزانية لم تسند الى الاتحاد منذ ثلاث سنوات مما حرم أطفال قرى الخط الرابط بين بني محمد واستفطيمي وليماقس وعددهم 20 طفلا من التنقل الى المركز كبقية الاطفال كما أشار الى الوضعية الكارثية للحافلة الوحيدة التي يستعملها المركز في الوقت الراهن.

وأشار شلبي أن الاجتماع الذي انعقد صباح اليوم بحضور النائب بمجلس نواب الشعب محمد علي البدوي تم في التطرق الى عديد الاشكاليات التي يعاني منها المركز وطالب السلط الجهوية والمركزية بالتدخل لفائدتهم التي وصفها بـ “المؤلمة”.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *