نعت الجامعة العامة للتعليم الثانوي في بلاغ اليوم الثلاثاء 6 فيفري 2018، التلميذتين ضحيّتا الحريق الذي شب ليلة أمس بمبيت إعدادية 25 جويلية بتالة.
 
ورفعت الجامعة أحر التعازي وأصدقها إلى عائلتي الفقيدتين، محمّلة مصالح وزارة التربية الجهوية والمركزية كامل المسؤولية عن الحريق نتيجة ما اعتبرتها ”لامبالاتها وتهاونها في تدارك وضعية هذه المؤسسة التحتية المزرية رغم ما قامت به الهياكل النقابية من تحركات لتحسينها”.
واعتبرت أنّ هذا الحادث عيّنة عن تخلي الدولة عن مسؤولياتها في رعاية المرفق العمومي وتعهّده صيانة وانفاقا، حسب نص البلاغ.
ودعت الجامعة العامة للتعليم الثانوي المدرسات والمدرسين إلى تنفيذ وقفة احتجاجية يوم الأربعاء 7 فيفري 2018 بداية من الساعة العاشرة صباحا.
وللتذكير فقد توفيت التلميذتين وهنّ من مواليد 2002 إثر الحريق الذي اندلع بمبيت اعدادية 25 جويلية بتالة من ولاية القصرين في ساعة متأخّرة من الليل.
 
ويذكر أنّ الدروس توقفت صباح اليوم بالاعدادية المذكورة بسبب الحريق الذي رجّحت الأبحاث الأولية أن يعود إلى ”تماس كهربائي”.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *