ستدعو الأمانة الوطنية لحزب المسار الاجتماعي الديمقراطي اليوم الثلاثاء 6 فيفري 2018، إلى انعقاد المكتب السياسي من أجل اتخاذ قرار نهائي بخصوص البقاء في حكومة الوحدة الوطنية من عدمه وفق ما نقله القيادي بالحزب الجنيدي عبد الجواد.

وأضاف عبد الجواد أن الأمانة العامة كانت قد نظرت في نهاية الاسبوع الماضي في النقاط المتعلقة بوثيقة قرطاج والمشاركة في الحكومة والانتخابات البلدية، مبرزا أن النقطة الخلافية الأبرز داخل الحزب هي البقاء في الحكومة أو الخروج منها بالنظر إلى اختلاف وجهات النظر حول مدى استجابة هذه الحكومة لمقومات حكومة الوحدة الوطنية.
ودعا عضو الحزب، سمير الطيب (وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري في الحكومة)، لحضور هذا اجتماع اليوم ومن الممكن أن يحضره وفق نفس المصدر.
يذكر أن عبد الجواد كان قد كشف في تصريحات سابقة منذ شهر جانفي عن وجود أصوات داخل الحزب تطالب بالانسحاب من وثيقة قرطاج ومن الحكومة، مشيرا إلى وجود دعوات للاجتماع من أجل تقييم ما تم إنجازه من بنود هذه الوثيقة.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *