عبرت حركة الشعب في بيان لها عن دعمها ومساندتها اللاّمشروطة للصّحفيّين التّونسيّين بقيادة نقابتهم الوطنيّة في نضالهم المشروع ضدّ الهرسلة والتّضييق والتّهديديات اللامسؤولة التي طالتهم من طرف بعض منتسبي المؤسّسة الأمنيّة.
 
ودعت الحركة رئاسة الحكومة إلى تحمّل مسؤوليّتها في ردع الجهات المسؤولة في وزارة الدّاخلية عن التّنادي في ممارساتها المرفوضة جملة وتفصيلا في حق الصّحفيّين.
 
كما طالبت وزارة الدّاخلية وعلى رأسها الوزير إلى الإعتذار بشكل رسمي وعلني عما لحق الصحافيّين التّونسيّين من إهانات وأضرارا ماديّة ومعنويّة على يد العديد من منتسبي الأجهزة الأمنيّة بمختلف مستوياتها وطالبت القوى الوطنيّة ومنظّمات المجتمع المدني إلى الإنخراط الفعلي في معركة الكرامة والحريّة التي يخوضها الصحفيّون اليوم نيابة عن كل التّونسيين المعنيّين بقيم الحريّة والدّيمقراطيّة والحق في النّفاذ إلى المعلومة التي أرستها الثّورة وكرّسها الدّستور.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *