أكد الوطنيين الديمقراطيين الموحد في بيان أصدره اليوم الجمعة، مساندته للصحافيين في حقهم في حرية التعبير والعمل الصحفي ووقوفه معهم في كل تحركاتهم النضالية من أجل الدفاع عن حقوقهم.
وأدان الحزب الاعتداءات الجسدية واللفظية التي طالت العديد منهم في الآونة الأخيرة واعتبار التنصت على مكالماتهم تعديا صارخا على حقوقهم الأساسية المكفولة دستوريا.
وطالب السلطة التنفيذية إلى “الكف عن محاولات تدجين الإعلام والتخلي عن مشروع إعادة وكالة الاتصال الخارجي السيئة الذكر وسحب مشروع القانون المتعلق بهيئة الاتصال السمعي البصري الذي يشكل تراجعا عن الحد الأدنى للمكتسبات المضمنة بالمرسوم 116”.
ودعا الوطد القوى الوطنية والديمقراطية السياسية والمدنية إلى التصدي لكل محاولات تدجين الإعلام وضرب حرية التعبير التي قدم من أجلها شعبنا تضحيات جسام .

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *