أكد الرئيس الفرنسي ”ايمانويل ماكرون” في كلمة ألقاها في البرلمان اليوم الخميس 1 فيفري 2018، أنّ فرنسا ساهمت في إقحام ليبيا في الفوضى وتهديد الحدود التونسية الليبية، مضيفا أن فرنسا ستقوم بكل ما يلزم لدعم تونس لحماية حدودها.
 
وقال ماكرون” عندما قرّرت بعض الأطراف في ليبيا التخلص من الزعيم الليبي معمر القذافي كان بإمكاننا التدخل بمعية بعض الدول الأوروبية وأمريكا لكننا لم نفعل وهو ما ساهم في تدهور الاوضاع في المنطقة وعمت الفوضى ونحن نتحمل جزء من المسؤولية في ذلك”.
 
وأضاف ”الفوضى في ليبيا أثرت على الوضع في تونس وهدّدت حدودكم، لكننا سنعمل على دعمكم لعودة استقرار لحدودكم لاننا مدينون لكم بذلك.”
 
وأكّد في هذا السياق أنّ فرنسا تسعى مع تونس إلى إعادة الاستقرار السياسي في ليبيا، لانّ ذلك من مصلحة تونس وفق قوله.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *