عبر اليوم حزب التكتل من أجل العمل والحريات عن استنكاره الشديد للتراجع المستمر والممنهج على مكاسب الثورة، وأبرزها حرية الصحافة واستنكاره قمع حرية التعبير وانتهاك حق التظاهر السلمي والتشويه الممنهج للمحتجين السلميين.
وندد التكتل بشدة في بيان له، بما وصفه الممارسة الشنيعة المتمثلة في رصد مكالمة هاتفية ليلية بين صحفي ومحتجين وهو ما اعترف به وزير الداخلية أول هذا الأسبوع، معبرا عن رفضه لانتهاك حرية الصحافة.
وذكّكر حزب التكتل وزير الداخلية بأن التنصت على المكالمات الهاتفية لا يجوز إلا بإذن قضائي، وإلا يسلط الدستور عقوبات جزائية على القائمين بها
وحمل البيان السلطة التنفيذية برأسيها مسؤولية حماية حرية الصحافة وحرية التعبير ودعوته مجددا إلى التمسك بأحكام دستور الجمهورية الثانية والإلتزام بالحقوق والحريات الدستورية.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *