اكّد هشام السّنوسي عضو الهيئة العليا المستقلّة للاعلام السمعي البصري أنّ مشروع استشارة القانون الأساسي الذي أعدّته وزارة العلاقة مع الهيئات الدستوريّة والمجتمع المدني وحقوق الإنسان هوّ اعلان حقيقي وفعلي على نهاية مسار حرّية التعبير و تغويل لاصحاب المؤسسات ونهاية فترة الاعلام العمومي كما انّ هذا المشروع ليس فيه حقوق واستقلالية للصحفيين واضاف السّنوسي أنّ تمرير هذا المشروع هوّ خيانة لاهداف الثّورة وتعبير عن عجز حقيقي وفعلي لحكومة يوسف الشاهد.

أكّد هشام السنوسي أنّ الصحفيين يتعرّضون للاعتداءات أثناء اداء واجبهم كما انّه وقع انتداب لازلام النظام السابق الذين عملوا على طمس حرية التعبير هذا خلاصته هذا المشروع الذّي نندّد به ونرفضه رفضا قاطعا.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *