قرَّر حزب الوفد  بمصر، اليوم السبت  عدم الدفع بمرشح بانتخابات رئاسة البلاد، المقررة في مارس  المقبل، والتي لم يتقدم لها حتى اليوم سوى الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، رغم أن باب الترشح سيُغلق بعد غد الإثنين.

ومؤخرًا تراجع اليساري خالد علي، عن خوض سباق رئاسيات مصر، ليلحق بالعسكري المتقاعد، الفريق أحمد شفيق، والسياسي المصري محمد أنور عصمت السادات. فيما أعلن الجيش المصري، الثلاثاء الماضي، رفض إعلان رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، سامي عنان، اعتزامه الترشح، معتبراً أنه مخالفا للنظم العسكرية كونه لا يزال تحت قوة الاستدعاء، وسط حالة من الغموض حول مصيره عقب استدعائه للتحقيق العسكري.
ومن المقرر أن تجرى رئاسيات مصر المقبلة، من 26 إلى 28 مارس المقبل، على أن تجرى جولة الإعادة فيما بين 24 و26 أفريل المقبل، حال عدم حصول مرشح على أكثر من 50 بالمائة من الأصوات في الجولة الأولى.
ولم يتقدم بأوراق ترشحه إلى لجنة الانتخابات لخوض السباق حتى اليوم، سوى السيسي، وفق ما أعلنته اللجنة.
ووفق قانون الانتخابات الرئاسية، يتم الاقتراع، حتى لو تقدم للترشح مرشح وحيد أو لم يبق سواه بسبب تنازل باقي المرشحين، على أن يعلن فوزه حال الحصول على 5 بالمائة من إجمالي عدد من لهم حق التصويت، والبالغ عددهم نحو 60 مليون شخص.
وفي حال عدم حصول المرشح على هذه النسبة التي تُقدر بـ 3 ملايين صوت، تعلن هيئة الانتخابات فتح باب الترشح لانتخابات أخرى خلال 15 يومًا على الأكثر من تاريخ إعلان النتيجة.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *