أكّدت وزيرة الشباب والرياضة ماجدولين الشارني بالبرلمان امس السبت 20 جانفي 2018، تعامل الوزارة بجدية وصرامة مع ملفي الفساد والإرهاب اللذين يعدان من بين الأولويات الوطنية.

وأوضحت أنّ ذلك يتم عبر تفعيل آليات الرقابة والزجر بما مكّن الوزارة من التحقيق في العديد من الملفات واتخاذ قرارات تندرج ضمن إصلاحات كبرى تهم مجالي الرياضة والشباب.

وقالت الشارني إنّ الرياضة القتالية بإمكانها أن تكون  بابا من الأبواب المفتوحة لتجنيد المقاتلين، وهو ما دفع الوزارة إلى تشديد مراقبة القاعات الرياضة الخاصة.

وأضافت أنّ الوزارة تعمل أيضا على مكافحة تبييض الأموال عبر مراقبة التمويلات الأجنبية للجمعيات وللتظاهرات الرياضية، وأكّدت تفاعل حوالي 70 بالمائة من الجمعيات الرياضية مع مشروع الوزارة في هذه النقطة، فيما سيتم منع 30 بالمائة الآخرين من التمتع بالمنح.

 

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *