أسفرت حملة الحكومة للحرب على الفساد التي انطلقت  منذ شهر ماي 2017 إلى اليوم، عن  وضع 22 رجل أعمال تحت الإقامة الجبرية وإصدار 11 بطاقة إيداع بالسجن من قبل قضاة التحقيق بالقطب الاقتصادي المالي، والإذن بالاحتفاظ بالبقية وفتح تحقيق في شأنهم من أجل ارتكاب جرائم تبييض أموال وجرائم صرفية وديوانية، إضافة إلى بلوغ قيمة الطلبات المالية في مجمل القضايا المرفوعة مبلغ 3600 مليون دينار.

وعلى مستوى الإدارة، أدت حملة الحرب على الفساد إلى ايقاف 33 شخصا يتوزعون على 5 موظفين بوزارة الصحة وكاهية مدير بإحدى الوزارات، و3 مديرين بوزارة التجارة، ومديرين اثنين بوزارة المالية، وموظفين اثنين بوزارة الشؤون المحلية والبيئة، ومدير عام بوزارة، و16 موظفا بوزارة الداخلية  وفق ما نشرته وكالة تونس افريقيا للانباء.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *