قال رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، ‘إن التحكم في التوزانات المالية يقتضي اتخاذ إجراءات موجعة لتحقيق التوازن’، وفق تعبيره، خلال إشرافه، اليوم الجمعة 5 جانفي 2018، بقصر قرطاج، على اجتماع الأحزاب والمنظمات الموقعة على وثيقة قرطاج.

وأضاف قايد السبسي، أن الحكومة بدأت عملها في جوان 2016 تاريخ التوقيع على وثيقة قرطاج وأعدت مشروع ميزانية صادق عليها البرلمان وكانت ”ميزانية صعبة” وفيها احترازات من مؤسسات وهو أمر طبيعي”، مضيفا، أنه ”لا شك في أن الميزانية فيها اجراءات موجعة، ولا شك أنها أثارت عديد ردود الافعال ولكنها ميزانية لخلق التوازانات المالية التي تشهد انخراما سيتم تداركها بالزيادات التي تبدو مشطة..”، وفق قوله.

وأشار قايد السبسي، أن سنة 2017 شهدت ارتفاع نسبة النمو بـ 2.2 بالمائة ، وهي ”أفضل من 2015 و 2016، حققنا أكثر من 2 مليارات من عائدات السياحة وهو مجهود جيد، مع تحسن انتاج الفسفاط بزيادة أكثر من 30 بالمائة، أيضا السنة الفلاحية ايجابية خصوصا في وزيت قطاع الزيتون وسيحقق تسويقه على الأقل 2 مليار، وانتاج التمور أيضا”، مؤكدا أن العائدات الفلاحية ستضمن نحو 600 مليون دينار، وفق تقديره.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *