دخلت أزمة نقص زيت “الحاكم” بولاية قبلي شهرها الثانى رغم تطمينات السلط الجهوية بقبلي والمتمثلة في الادارة الجهوية للتجارة لتتواصل معاناة المواطنين من النقص في هذه المادة رغم طرح هذا الموضوع في عديد من المناسبات

وفي هذا الصدد قامت اذاعة نفزاوة بأخذ عينات من المواطنين الذين أكدو لنا نقص مادة الزيت مع تواصل الاحتكار خاصة وأن أصحاب المحلات و الشركات يقومون بتوفير المادة فقط للمواطنين الحرفاء “الأوفياء” مما أثار غضب الأهالي لعدم توفير احتياجاتهم الكافية وأعربوا عن استياءهم من هذا الاشكال مطالبين بحل الأزمة

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *