اعتبر والي قبلي السابق وليد الوقيني اليوم الثلاثاء في تصريح لنفزاوة أف أم أن تصريح النائب محمد الفاضل بن عمران الذي اكد فيه أنه كانت له علاقة مباشرة باقالته من منصبه “تعدّ على هيبة الدّولة وعلى رئيس الحكومة وتصريح خطير جدّا قائلا “ياخي أحنا عندنا رئيس حكومة واحد والا رئيسي حكومة الشاهد وبن عمران”.

وأضاف الوقيني أن “هناك “لوبيّات” وبعض الأشخاص النّافذين في ولاية قبلي هم من كانوا وراء عدم تفعيل قانون الدوائر البلديّة والبلديات خاصة بدوز الجنوبية لأنّ اقامتها لايخدم مصالحهم حسب تعبيره. مضيفا أن هذا لايتماشى مع ما جاءت من اجله ثورة 14 جانفي 2011 وطالب الوقيني بن عمران أنّ يهتمّ بمصالح الولاية باعتباره ممثلهم في مجلس نواب الشّعب وأن يعمل جاهدا لازالة “الحقرة” على ولاية قبلي وأن يساهم في الانجازات لصالحها لا أن يتباهى بادّعاءه أنّه ساهم في تنحيته من منصبه حسب ما اكده لنفزاوة أف أم”.

وقال الوقيني “حاولت بكل قوّة إيصال صوت مواطني الجهة وأكّد أنّ الفاضل بن عمران طلب منه عدم تقديم ملف البلديات والدّوائر البلديّة وخاصّة في دوز الجنوبيّة مضيفا أنّ الطلب الذي قدّمه كان بناءا على طلب من المواطنين وأنّه في تلك الفترة مؤتمن على مصالح المواطنين ومطالب بايصال صوتهم ومطالبهم الى السّلطة المركزيّة خاصّة وأن الظرف السياسي في تلك الفترة كان صعبا نظرا لكثرة المطالب الاجتماعية”
وللتذكير فقد صرح النائب  بمجلس نواب الشّعب عن حزب نداء تونس محمد الفاضل بن عمران في تصريح لنفزاوة اف ام  انه “كان على علاقة مباشرة بعزل الوالي السابق بولاية قبلي وليد الوقيني لأسباب تتعلق بالمبدأ وقراراته الغير سليمة والمتسرّعة والتي من شأنها أن تضرّ بالبلاد مثل الاحداثات المتسرّعة وغير المدروسة في دوائر بلديّة” حسب تعبيره

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *