عاشت ولاية قبلّي وعلى غرار باقي ولايات الجمهورية اللّيلة الفاصلة بين الأحد و الإثنين  على وقع الإحتفالات بحلول سنة إدارية جديدة رافقها توافد عدد هام من السيّاح من داخل تونس و خارجها إضافة الى حركيّة مروريّة كبرى.

بهذه المناسبة سجّلت الولاية حملات أمنية مكثّفة وتمركز عدد من الدوريات في مداخل و مخارج المدن لتأمين سير الاحتفالات في أحسن الظروف وفق ما أكده المنسق الجهوي لنقابة قوات الأمن الداخلي والديوانة بقبلّي حاتم المنتصر في تصريح لنفزاوة اف ام حيث أشار الى أن الحملات لم تسجّل أية عمليّات كبرى ما عدى إيقاف عنصر مفتّش عنه إضافة الى عديد الإجراءات العادية منها إرشاد الوافدين على المنطقة و تحذير مستعملي الطريق من الإفراط في السرعة أو بعض المخالفات المرورية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *