أعلن مفتشي وزارة التجارة في تونس  أنه تم حجز 1700 كيلوغرام من لحوم الحمير في محلات بيع اللحوم الحمراء.

وقد كان وقع الخبر مزلزلاً لدى قطاعات واسعة من التونسيين، كما تحول إلى مادة للسخرية على تردي الأوضاع التي آلت إليها البلاد، في ظل تراجع سيطرة مؤسسات الدولة على الأوضاع في البلاد. ما جعل التونسيين يلجأون لأكل لحم الحمير الذي يقدم لهم من قبل المحتكرين و”مافيات الفساد” على أنه لحم بقر.

وبحسب السلطات الرسمية فإن “استهلاك الخيليات (حمير وخيول) لا يتعدى نسبة صفر فاصل 2 من جملة استهلاك اللحوم والأسماك في تونس، وأن كمية بيع لحوم الخيليات لا تتجاوز 800 طن سنوياً نصفها يوجّه لحدائق الحيوانات”.

وتجدر الإشارة إلى أنه توجد محلات خاصة في تونس تبيع لحوم الخيول والحمير دون سواها، وهي لا تجد إقبالاً من قبل التونسيين، غير أن تردي الأوضاع قد يكون أجبر فئات من المهمشين والفقراء على الاقبال على هذا الصنف من اللحوم.

في هذا السياق، نشرت أسبوعية “الشروق” التونسية اليوم الاثنين 16اكتوبر تقريرا أشارت فيه إلى أن سكان العاصمة تونس يستهلكون 30 آلف حمار سنويا خاصة في بعض المطاعم ومحلاّت الشواء