أكد رئيس جمعية حماية واحات جمنة الطاهر الطاهري أمس الاثنين 24 جويلية 2017، في تصريح لنفزاوة أف أم أن المعركة القانونية بين الجمعية وكاتب الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية مبروك كرشيد في شخصة بدأت الآن ومتواصلة نافيا أن يكون أعضاء الجمعية قد نعتوه “بالعدو” وأن الوفود التي زارت جمنة هي التي أطلقت هذا الوصف، ويأتي ذلك تعقيبا على تصريح الاخير في جريدة “la presse” والذي نعت فيه الجمعية بالمغتصبة للأرض و المهينة لهيبة الدولة.

وأضاف أن هناك وثيقة تثبت ملكيتهم للأرض منذ 1299 هجريا وأن “علاقتهم بالارض عاطفية وليست علاقة رجعلي أرضي”.

 

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *