أذن وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض المؤخر خلال قيامه بزيارة ميدانية اليوم الخميس إلى حديقة “البلفيدير” بالعاصمة، رفقة رئيس بلدية تونس شيخ المدينة، بغلق الحديقة بعد انتهاء العطلة المدرسية للقيام بعمليات النظافة والصيانة المستعجلة وتركيز إجراءات التصرف في دخول وخروج الزوار حسب طاقة استيعاب الحديقة.

كما قرر خلال هذه الزيارة التي جاءت على إثر تعرض تمساح بحديقة “البلفيدير” الى الرشق بالحجارة على مستوى الرأس مما تسبب له في نزيف دموي داخلي أدى إلى وفاته، مضاعفة أعوان الحراسة، وتمكين الحديقة من ثلاثة أعوان شرطة بيئية (يتم تسخيرهم من بلدية تونس وتكوينهم في إطار برنامج الشرطة البيئية).

وسيتم العمل على التصدي للانتصاب العشوائي ومراجعة طريقة إشغال الحديقة أخذا بعين الاعتبار سلامة وراحة الحيوانات، ومنع إدخال الأكياس البلاستيكية إلى حديقة الحيوانات نظرا لما تتسبب فيه من أضرار مباشرة للحيوانات، وفق ما أوردته وزارة الشؤون المحلية والبيئة على صفحتها الرسمية على الموقع الاجتماعي الفايس بوك.

وتوقف الوزير، خلال زيارته، على عديد النقائص ومظاهر إخلال بمقومات سلامة الحيوانات وحماية البيئة، وقرر عقد اجتماع بمقر الوزارة لإيجاد الحلول العملية لتحسين مثال التصرف في الحديقة.

يذكر أن بلدية تونس نشرت على صفحتها الرسمية على موقع فايس بوك صورا لتمساح بحديقة البلفدير نفق بسبب “تصرف وحشي من قبل مجموعة من الزوار قاموا برشقه بالحجارة على مستوى الرأس مما تسبب له في نزيف دموي داخلي,أدى إلى وفاته على عين المكان.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *