صرّح وزير الوظيفة العمومية المقال عبيد البريكي، اليوم الجمعة 3 مارس 2017، أن هناك شخصية تونسية تلقت خلال الأيام القليلة الماضية مبلغا ماليا هائلا من دولة أجنبية، دون أن تتم محاسبتها.

وأفاد البريكي خلال مؤتمر صحفي انعقد بالعاصمة، تحت عنوان “لماذا الاستقالة”، أن هذا المبلغ يقدر بـ12 مليون دولار أي ما يعادل 25 مليون دينار تونسي (دون أن يكشف عن اسم هذه الشخصية)، منوّها بأنها من الشخصيات الفاعلة في تونس.

وشدد البريكي على أن الحكومة لم تتعامل مع هذه الشخصية طبقا لقانون رفع السر البنكي ولم تباشر في التحقيق معها عن مصادر هذه الأموال.

وقال البريكي إن هذه الشخصية ليست رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق، وذلك في إجابته عن سؤال صحفي.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *