أكّد عضو الهيئة المديرة للتظاهرة الأولى من نوعها في جهة قبلي “ذبذبات الصحراء”، وسيم المنتصر، أنّ فكرة إنشاء هذه التظاهرة بدأت منذ ثلاث سنوات في جلسة عفوية بأحد المقاهي بين مجموعة من الشباب، ولكنها هذه السنة وخلال هذا الشهر ستبزغ ويسطع نورها على كافة الجهة.

وأضاف المنتصر أنّ منذ البداية كان هدف التظاهرة التعريف بالجهة وخصوصياتها ودعم قطاع السياحة بها مشيرا انّ أول التحديات كان اختيار المكان الذي سيكون في صحراء محيطة بجبال ومن هناك ستبعث رسالة للعالم والمتمثلة في شعار التظاهرة “لنحتفل للسلام”.

وتجدر الإشارة أنّ التظاهرة ستكون يومي 25 و26 فيفري الجاري بجبل طباقة بقبلي.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *