قامت الوحدات الامنية اليوم الأحد 05 فيفري 2017، بايقاف  الطبيبة التي أجرت مساء الجمعة عملية ولادة قيصرية لرضيع  بمستشفى فرحات بسوسة في للتحقيق معها حول أسباب وفاته بعد أن تم وضعه في علبة كرتونية لمدة 16 ساعة.

وأفاد مصدرنا بأنه قد تم إيقافها بعد أن تم اليوم إجراء عملية تشريح للرضيع المتوفي وبعد أن أنهى الطبيب الشرعي اعداد تقريره دون أن يفصح عن معطيات حول مضمون التقرير.

وأثارت حادثة وفاة الرضيع جدلا واسعا في تونس سيما بعد أن صرح والده أنه قد اكتشف أن ابنه حي يرزق ويلفظ أنفاسه الأخيرة رغم أنه تسلم جثمانه في علبة كرتونية .

وفي تونس تتكرر الأخطاء الطبية عدة مرات وأسفرت عن عدد هام من الوفيات والأضرار التي لم تكشف عنها المؤسسات الرسمية رغم أن حوادث استعمال لوالب قلبية متنهية الصلوحية و قضية “البنج الفاسد” قد كشفت عن بعض النسب في هذا الاطار.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *