العنف في الوسط المدرسي.. ظاهرة عادت إلى الواجهة من جديد اختلفت أسبابها وخلفياتها واختلفت حولها الأراء بين المؤيد والرافض.. حيث يعتقد العلّم من ناحية أنّه يمارس في سلطته كمربي الحق لنفسه لفعل من هذه الممارسات وبين التصرفات الطائشة للتلمميذ.

ميكرو زميلنا محمد بن عبدالله جال شوارع مدينة قبلي وأخذ أراء بعض الأهالي، فأكّد أحد الأباء أنّ العنف أسلوب غير مرغوب وبإمكانه أن يؤثر سلبا على التلميذ، حيث يصبح غير قادر على التركيز في الدراسة وربما يفقده قدرته على التواصل مع زملائه محيطه بصفة عامة.

واعتبر ولي آخر أنّ التلميذ قد يكون سببا في ظاهرة العنف حيث يمكن أن يستفز المعلم بتصرف ما يجبر الأخير على تعنيفه وهو مرفوض ولكن شدد على ضرورة متابعة التلميذ والانتباه إلى تصرفاته لتفادي أي بادرة سيئة منه.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *