قال الكاتب العام لــ ولاية جندوبة، طارق الغضباني، اليوم الاثنين، إن نحو ألف سيارة مازالت عالقة في عيد دراهم بسبب تساقط مكثف للثلوج.

وأضاف المسؤول بولاية جندوبة أنه تم إجلاء إلى حد الساعة نحو 500 سيارة كانت عالقة إلا انه لا تزال هناك نحو ألف سيارة أخرى عالقة.

وأوضح أنه تم تحويل جلّ المواطنين إلى مراكز ايواء بالجهة بالإضافة الى تدخل الأهالي لإيوائهم، باستثناء حالات لمواطنين علقوا بمناطق بعيدة ووعرة لا يمكن الوصول إليهم، دون ذكر العدد المرجح للسيارات العالقة والتي بقي ركابها في الشارع طوال الليل.
وفي سياق متصل، أكد الغضباني بوادر انفراج للوضع بحسب تعبيره مع وصول امدادات من ولايات مجاورة.

ودعا كاتب عام ولاية جندوبة المواطنين في تصريح إذاعي، بالإحجام عن التوجه إلى منطقة عين دراهم في الوقت الحالي الى حين مرورعاصفة الثلج التي تشهدها المنطقة، مؤكدا أنه تم التوجه بمثل هذا النداء منذ يوم أمس الأحد 15 جانفي بعد توافد مكثف للمواطنين على المدينة رغم عاصفة الثلوج مما أدى إلى تعقد تدخلات السلطات وإعاقة عملها لإزالة الثلوج من الطرقات.

هذا وأكدت وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية في بليان أصدرته فجر اليوم الاثنين أن الاستعدادات لموجة البرد وخاصة تساقط الثلوج انطلقت منذ ما يزيد عن الشهرين وذلك بتوفير المعدات اللازمة (3 شاحنات لإزالة الثلوج، 2 آلات كاسحة ذات عجلات مطاطية …) وتوفير كمية من الملح تناهز 100 طن.

وأوضحت أن تعطل حركة المرور الذي شهدته مدينة عين دراهم أمس مرده العدد الكبير جدا للزوار الذين توافدوا على المدينة سواء في الحافلات او السيارات الخاصة وتنقلهم بصفة متواقتة الأمر الذي أدى إلى إعاقة تدخل المعدات لإزالة الثلوج وبالتالي تعطل حركة المرور.
وقد تم تدعيم الإدارة الجهوية بمعدات من الإدارات الجهوية المجاورة ولا تزال التدخلات متواصلة الى حد الساعة ومن المنتظر فتح الطرقات اليوم.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *