قرّر المجلس الوطني لعمادة المهندسين التونسيين المنعقد نهار 17 و18 ديسمبر يقرر يوم الخميس 22 ديسمبر 2016 يوم غضب في كامل تراب الجمهورية على خلفية حادثة إغتيال الشهيد المهندس محمد الزواري في صفاقس.

وقال المجلس فقي بيان له أمس الأحد 18 ديسمبر، أنّهر يقر يوم 15 ديسمبر من كل سنة الموافق لذكرى الإغتيال يوما وطنيا للإحتفاء بالكفاءات العلمية وحمايتها.

هذا واعتبر المجلس هذه العملية اعتداء صارخا على السيادة الوطنية واستهداف ممنهج للكفاءات العلمية التي تسعى للارتقاء بشعوبنا العربية ولانتصار لقضاياه.

وتجدر الإشارة انّ المهندس محمد الزواري كان المشرف على طائرة الأبابيل القسامية وكان قد انظم للجناح العسكري للحركة المقاومة الفلسطينية منذ 10 سنوات وفق ما أكّدته الحركة في بيان لها.

كما أكّدت الحركة عملية اغتيال الشهيد المهندس من طرف المخابرات الاسرائيلية.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *