أشار التقرير السنوي حول وضع الطفولة في تونس لسنة 2015 إلى تحسّن المؤشرات الخاصة بنسبة التمدرس والتي فاقت 99%، إضافة إلى وجود تحسن على مستوى الخدمات الصحية الموجه للطفل( تغطية الأطفال بالتلاقيح بلغت 98%).

وتحدثت هاجر الشريف، المديرة العامة لمرصد الإعلام و التكوين و التوثيق و الدراسات حول حماية حقوق الطفل في تصريح إذاعي عن وجود مؤشرات سلبية من ذلك بروز ظواهر الانتحار و الولادات خارج إطار الزواج والعنف المسلط على الأطفال، مشيرة إلى أن عدد العائلات المعوزة قد ارتفع منذ سنة 2010 بنسبة 77% وهو ما يفسر أن هذه العائلات غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها تجاه أبناءها، وفق تعبيرها.

كما أوضحت أيضا أن عدد الإشعارات حول حالات الطفولة المهدّدة فاقت 8 الاف سنة 2015.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *