في متابعة لموضوع السيارة التي انقلبت اوّل أمس الاثنين 12 ديسمبر 2016، في طريق مطماطة دوز مما تسبب في احتراق السيارة وبداخلها شخصان من معتمدية سوق الاحد اللذان تم نقلها  إلى مستشفى دوز ثمّ تحويلهم إلى المستشفى الجهوي بقبلي.

وفي حديث لنفزاوة أف أم، أكّد شاهد عيان أنّ هذا الحادث لم يكن الأوّل حيث أطلق على ذلك الطريق الرابط بين دوز ومطماطة اسم “طريق الموت” حيث سقط فيه عديد القتلى جرّاء رداءة الطريق بغض النظر إن كانوا مهربين أم لا وفق تعبيره.

وشدد شاهد العيان على أنّهم ضد التهريب ولكن ذلك الطريق يستعمله جميع المواطنين، وهو في حالة خطيرة جدا متوجّها بنداء إلى التجهيز للالتفات إلى هذا الطريق المهمل.

وتجدر الإشارة انّ مصدرا طبيا اكّد لنفزاوة أف أم، أنّ الشابان اللّذان احترقا في الحادث تم نقلهما إلى تونس.

 

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *