زعيم نقابي تونسي، أسس الاتحاد التونسي العام للشغل سنة 1946،وهو أول منظمة نقابية في العالم العربي وأفريقيا، تزعم الكفاح المسلح ضد الاستعمار الفرنسي ودافع عن حقوق العمال وساهم في حصول تونس على الاستقلال.

ويعتبر أحد أهم رجالات الحركة الاستقلالية في تونس مع كل من الزعيمين الحبيب بورقيبة وصالح بن يوسف.

تم اغتياله في 5 ديسمبر 1952 في خضم انفجار حركة مقاومة مشهودة من التونسيين إزاء فرنسا ونفي كبار الزعماء التونسيين أو سجنهم وإذا عجز المستعمر عن سجن فرحات حشاد لنوع من الحصانة اكتسبها في الأوساط النقابية العمالية في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم الحر أوحت إلى مجموعة تأتمر بأوامر الفرنسيين بالقيام باغتياله وهو ما تم فعلا. فاغتيل بمنزله بالضاحية الجنوبية لتونس العاصمة عام 1952 على يد عصابة من الفرنسيين المقيمين بتونس تعرف باليد الحمراء.

ويبقى اسم الزعيم فرحات حشاد راسخ في الذاكرة الوطنية و النضالية لكل التونسيين بمختلف فئاتهم.

ورقة من إعداد وتقديم الزميل الطيب سوف

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *