لا يستثني ميكرو نفزاوة أف أم، أحدا من أهالي الجهة ليعبّر عن رأيه ويوصل صوته الذي يكشف من كثير من الاحيان الكثير من الخور والتقعص في الخدمات المقدمة بمختلف الإدارارت، كان لنا وقفة مع المراكز الصحية في عدد من مناطق الجهة واليوم نقف عند مركز قرية أم الصمعة من معتمدية سوق الأحد لنكتشف العديد من النقاط مع متساكني المنطقة المعني الأول والأخير بهذا الموضوع.

جالت مراسلتنا بين المرضى وإلتقطت أرائهم حول المركز سواء من ناحية البنية التحتية أو من ناحية الخدمات المقدمة، وكانت البداية مع مشكل طريقة تعامل الممرضين مع المرضى، حيث أكّد الأهالي أنّ الممرضات لا يتعاملن بأسلوب جيد بل يعتمدن أسلوبا جافا ومتعجرفا ويرفضن تقديم الخدمات كقياس ضغط الدم والسكر.

ومن ناحية أخرى أكّد الاهالي على عدم احترام توقيت العمل إذ يتم فتح المركز في الفترة الصباحية حسب مزاجهم، أمّا المساء فيوجد ممرض واحد يقوم بالعمل وهو غير كافي حسب رأيهم للإهتمام بالمرضى والقيام بالواجب كاملا.

هذا واشتكى الاهالي من نقص الادوية، يرفض الممرضون مدهم ببعض الادوية مثل الحقن وأدوية الامراض المزمنة.

كما أشار الاهالي أيضا إلى الإكتظاظ يوم وجود الطبيب، حيث أنّ قاعة الإنتظار غير كافية إذ يضطر المرضى إلى الجلوس خارح المركز للانتظار.

ومن ناحية أخرى، إلتقط الميكرو رد ممرضات المركز اللواتي أكّدن أنّه يوم الفحص الطبي يصعب عليهن تقديم الخدمات الاخرى كقياس الضغط، نظرا للعدد الكبير الذي يكون موجود، ويطلبن منهم القدون في أوقات اخرى لتقي تلك الخدمات ولكن المواطنين لا يتقبلون ذلك.

امّا بخصوص الأدوية فأكّدوا انّ الادوية متوفرة ولكن نظرا لعدد السكان الكبير فإنّ الادوية تنفذ بسرعة وما إن يتم إرسال كمية اخرى يحصل نقص ولكن ليس كبيرا وفق تصريحهن.

 

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *