“عامين عايشين على الشمع”، هكذا بدأت مواطنة تقطن في منطقة القلعة حديثها عن وضعتها الاجتماعية الصعبة، أبنائها الصغار يدرسون على ضوء الشموع فلا يستطعون دفع معلوم الكهرباء، وصاحبة المنزل تهددهم بإخراجهم من المنزل الذي يأجرونه، وضع صعب وأجواء متوترة أثرت على الأبناء، فقالت السيّدة أنّهم أصبحوا يهددون بالانقطلاع عن الدراسة رغن أنّهم متميّزون فيها.

هذا وأكّدت المواطنة أنّ زوجها مريض وسيخضع لعملية جراحية قريبا، وبالتالي هو غير قادر على  العمل وتوفير قوت عائلته.

وتوجهت بنداء إلى السلط الجهوية لمساعدتها على توفير مسكن يأويها وأبنائها من عواصف البرد والخصاصة.

 

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *