في تصريح لميكرو نفزاوة اف ام قال السيّد مختار الهمامي المدير العام للجماعات المحلية بوزارة الشؤون المحلية أن الدوّلة رصدت ميزانيات كبرى لفائدة البلديّات باعتماد مبدأ التمييز الإيجابي الذي يقوم على مرحلتين  وفق مقياسي السكان و الطاقة الجبائيّة واعتماد المؤشرات التنمويّة المحلية ودعم البلديات الضعيفة وفق هذا المقياس حسب قوله.

كما أفاد أن إحداث البلديات الجديدة على غرار بلدية الجرسين و البليدات و بني امحمد جاء لتدعيم العمل البلدي بالعمادات والرفع التنمية فيها وفي ما يخصّ بلديّة الفوار و رجيم معتوق قال الهمامي أن الوزارة تتابع أعمالهما و أنه قبل بداية 2017 ستكون كل البلديات جاهزة .

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *