امتد حريق هائل اندلع منذ صباح أمس الإربعاء 23 نوفمبر2016، في محيط مدينة القدس، ليطال مساحات واسعة من أراضي القرى والبلدات الفلسطينية المحتلة.

وذكرت مصادر إعلامية للكيان الصهيوني أن 230 حريقا اندلع في الأحراش والأراضي المحتلة عام 1948، مشيرة إلى أن شرطة الاحتلال أعلنت مباشرتها التحقيق في سبب اندلاع الحرائق.

وأضافت أن إطفاء الكيان الصهيوني أخمد النيران في مستوطنة “زخرون يعكوف” بعد ساعات طويلة نتج عنها إصابة 20 مستوطنا بالاختناق نتيجة استنشاق الدخان، إضافة إلى وقوع أضرار بنحو 30 منزلا، بينهم 20 منزلا لم يعد صالحا للسكن.

وامتدت الحرائق في المناطق الحرشية غرب القدس وبالقرب من بلدة أبو غوش وأتت على العديد من المنازل، وصولا إلى منطقة باب الواد واللطرون، كما التهمت مساحات من أراضي قرية الجانية غرب القدس، وأبو سنان ويركا في الجليل المحتل، ومدينة شفا عمرو في الجليل الأسفل، وقرية كابول جنوبي شرقي عكا، ورأس كركر غرب رام الله.

وحسب وكالة روسيا اليوم، فقد دفعت هذه الحرائق الكيان الصهيوني للجوء إلى طلب طائرات إطفاء من الخارج، حيث قرر رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، والوزير الاسرائيلي جلعاد إردان، طلب المساعدة من تركيا واليونان وقبرص وإيطاليا لإرسال طائرات خاصة بإخماد الحرائق.

من جانبه، أكد تلفزيون الإحتلال أن اليونان وقبرص ردتا إيجابيا على الطلب، فيما سارعت إيطاليا الى عرض مساعدتها واستعدادها إرسال طائرات خاصة بإخماد الحرائق.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *