عبّر عدد من المواطنات عن انزعاجهن من فقدان “زيت الحاكم” أو الزيت المدعّم كما يسمى لدى الجهات المعنية، حيث قالت سيّدة أنّ الزيت غير موجود لدى المحلات ويباع “بالمعارف” حسب قولها، أمّا سيدة اخرى فأكّدت أنهم لم يستطيعوا شراء الزيت منذ فترة بسبب غيابه بصفة تامة في المحلات.

هذا وأضافت سيّدة أخرى لميكرو نفزاوة أف أم، أنّ العيب ليس في أصحاب المحلّات بل من المزوّد لأنّ صاحب المحل إطا كان لديه الزيت لباعه.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الزيت المدعّم مفقود منذ فترة طويلة وتمّ تلافي الأمر في فترة ما ولكن عاد هذا الإشكال وطفى على السّطح من جديد.

 

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *