صرّح كاتب عام نقابة الأطباء بقبلي السيّد صلاح الدين حمزة، أنّ ولاية قبلي لا تأتي فقط في آخر الخط من الناحية الجغرافية بل أيضا من ناحية أولويات واهتمامهات الحكومات والوزارة المعنية وقال أنّ “حال الصحة في قبلي.. حالها من حال قبلي” وذلك خلال حضوره في برنامج نفزاوة اليوم عبر موجات نفزاوة أف أم.

ووصف حمزة الوضع الصحي بالجهة بالهش مؤكّدا هلى وجود مشكلة في الموارد البشرية حيث تعرف الجهة نقص كبير في عدد الأطباء سواء العامين أو الإختصاص وأعوان الصحة بمختلف اختصاصاتهم مع غياب الإنتدابات الذي أدّى إلى شيخوخة الكوادر المتواجدة التي ضعف مردودها ولم تعد قادرة على مجاراة نسق العمل اليومي.

وأضاف أيضا أنّ البناءات في قبلي “ماتداومش”، فرغم أنّها جديدة لكنّا متشقّقة وآيلة للسقوط وفيها أيضا الأمر بالإخلاء.

وأوضح أنّه رغم التغيير الحاصل في آليات العمل من سكانار وراديووغيرها من الآلات، لكن تبقى خدماتها دون المأمول.

 

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *