وعد وزير الفلاحة سمير بالطيب بتقديم الوزارة الدعم المادي والفني واللّوجستي للمهرجان الدولي للتمور بقبلي والمهرجان الدولي للصحراء بدوز، وذلك خلال جلسة عمل عقدت صباح اليوم الجمعة 04 نوفمبر 2016، مع وفد من قبلي وممثلين عن منظمي المهرجانين بحضور كل من النائب زهير المغزاوي والنائبة محبوبة ضيف الله والنائب إبراهيم بن سعد.

وقد قدم مدير مهرجان التمور ماهر الصغيرون فكرة عن برنامج المهرجان المبرمج في الفترة الممتدة من27 إلى 29 نوفمبر 2016 والذي يتضمن:

·        ندوة علمية ستتناول عدة محاور على غرار الأمراض وخاصة سوسة النخيل الحمراء

·        المياه والتكنولوجيا الحديثة

·        الترويج وجودة التمور

·        معرضا لمنتوجات النخلة

·         ورشة عمل مع خبراء من اسبانيا حول مقاومة سوسة النخيل الحمراء

·        مسابقة في تسلق النخيل ومسابقة أنظف واحة

·        معرضا دولي للتمور سيكون من خلال لوحات وليس عينات تفاديا للأمراض

إضافة إلى عدة فقرات سياحية وثقافية وسوق من المنتج إلى المستهلك.

وقد تم توجيه الدعوة للوزير لافتتاح المهرجان والإشراف على فعاليات اليوم الوطني للتمور يوم 27 نوفمبر الجاري ودعم المهرجان ماديا وفنيا.

كما قدم السيد  الشريف مدير المهرجان الدولي للصحراء بدوز فكرة عن المهرجان في دورته الـ 49 والتي ستنظم خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 16 جانفي 2017 تزامنا مع العطلة المدرسية. والتي ستتضمن ندوة علمية حول الفلاحة الواحية ومعرضا للتمور وسوق من المنتج إلى المستهلك.

هذا وقد عبر الوزير عن تقبله لدعوة افتتاح مهرجان التمور.

في الختام أشار الوزير إلى دعمه لإحياء هذه التظاهرات ودعم الاستثمار في الفلاحة خاصة للشباب ووعد بدرس كل طلبات الجهة من خلال جلسات أخرى بحضور نواب الشعب. ودعا إلى التحسيس حول موضوع المياه. كما تم الاتفاق على تنظيم جلسة استماع لمشاغل الفلاحين بالجهة على هامش افتتاح  مهرجان التمور.

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *