على غرار باقي قرى و معتمديات ولاية قبلي تشهد عمادة نويّل هذه الفترة حركيّة كبرى تزامنا مع موسم جني التّمور هذا العرس الموسمي الذي تعيش على وقعه الجهة .

وتتسّم أجواء عمليّة القطع عادة بالحيويّة الكبرى التي  تخلقها سواعد العاملين كما توفّر طاقة تشغيليّة هامّة تستقطب عدد من اليد العاملة من داخل الولاية و خارجها.

وفي مراسلة لنفزاوة أف أم نقل صباح اليوم الاربعاء 9 نوفمبر 2016 مراسلنا عزيز كاروس أجواء القطع بواحات السميدة الموجودة بين نويّل و دوز حيث انطلقت السواعد منذ الساعات الأولى في العمل وشمّرت الأذرع بين  صاعد الى رؤوس النخيل لقطع العراجيل وبين متلقّ لها وبين حامل للـــ”ڨاجوات”  لوضعها في العربات و السيارات .

وفي تدّخل ضمن نفس المراسلة قال السيد الناصر  الحاجي فلاّح أصيل ولاية القصرين أنهم يتوافدون في كل موسم قصد العمل و أن الأجواء تعدّ طيّبة بين الجميع .

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *