بالصّور.. دار الشباب سوق الأحد: نشاطات معطّلة.. وأشغال لا تنتهي

بالصّور.. دار الشباب سوق الأحد: نشاطات معطّلة.. وأشغال لا تنتهي

“دار الشباب أم دار الأشغال” ربّما تكون هذه العبارة التي تصف حال دار شباب سوق الاحد التي تظهرها الصور، إذ يعاني هذا المرفق الشبابي التنشيطي من وضع سيئ جرّاء الأشغال المتعطّلة منذ قرابة السنة وفق تصريح السيّد منعم المغزاوي منشّط بدار الشباب.

وفي تصريح لنفزاوة أف ام، أكّد المغزاوي أنّ 9 منشّطين يعملون في قاعة واحدة فقط ممّا اضطرّهم إلى القيام بعديد الأنشطة خارج المقر خاصّة بالمؤسسات التربوية بسوق الاحد.

وأضاف المنشّط انّه رغم هذه الظروف فإن دار الشباب لم ولن تتوقّف أبدا عن العمل وتنظيم نشاطاتها وتظاهراتها.

وطالب السلط المعنية بالتسريع في الأشغال والوقوف على الظروف السيئة التي يعانيها هذا المرفق الشبابي، مشيرا انّهم يطالبون بدار مكتملة من مبيت وقاعات وتجهيزات تمكّن المنشطين من القيام بمهامهم في ظروف جيّدة.

ومن جهته أكّد السيّد سمير الحسناوي مدير دار الشباب سوق الأحد أكّد انّ الأشغال انطلقت منذ ديسمبر 2015 مشيرا إلى انّها عمليّة ترميم وصيانة، واكّد انّ المدّة طالت الشيئ الذي أثّر سلبا على النشاطات .

وأضاف انّ تعطّل الأشغال مرتبط بالمقاول الذي أكّد انّ العمل سينهي في شهر ديسمبر لكن الواقع يقول غير ذلك حسب التصريح.

وأفادنا أنّ المنشّطين موزّعين على الجمعيّات والمؤسسات التربوية، وطالب المقاول بإيجاد حل لانهاء الأشغال لتعود الدار إلى سالف نشاطها.

هذا وتشير الصّور إلى كثرة الفضلات في محيط دار الشباب، وتؤكّد أنّها أصبحت مرتعا للمتسكّعين والمنحرفين.

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*