في حوار أجراه قياديي الجبهة الشعبية حمّة الهمامي ومحمد جمور ولطفي بن عيسى على موجات نفزاوة أف أم أمس السبت 08 أكتوبر 2016، أكّدوا خلاله على دعمهم الكامل لقضيّة ستيل جمنة.

ودعوا الدولة إلى الدراية تجربة جمنة وتعميمها على كافة الأراضي المشابهة لها مؤكّدين على الدور الهام والكبير الذي لعبته جمعية حماية واحات جمنة في النهوض بالاقتصاد المحلّي ونجاح تجربة الاقتصاد التضامني التي اتبعتها الجمعية.

هذا وأشار أيضا القياديين إلى موقفهم من حكومة الشّاهد التي اعتبروها حكومة عير ملتزمة خاصّة بعد التفافها على وثيقة قرطاج وفق تعبيرهم، مؤكدين انّ تخدم مصالح معيّنة ولا تعمل على النهوض بكافة الشعب.

By

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *