أكّد وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، الثلاثاء 6 سبتمبر 2016، أن نحو ألف تونسي يقاتلون مع “داعش” في ليبيا وأنهم يشكلون تهديدا لتونس.

وقال الحرشاني على هامش مؤتمر حول الأمن في باريس إنه من “المبالغ فيه” القول بأن ألفين إلى 3 آلاف تونسي يقاتلون في ليبيا، مضيفا “أنهم في حدود الألف”.
وعن المتطرفين الذين تم طردهم من سرت شمال ليبيا قال الوزير “من المرجح أن يتجه بعضهم جنوبا وبعضهم نحو الغرب”.

وقال إنهم لا يعودون اليوم “بأعداد كبيرة” إلى تونس ولكن “علينا أن نبقى حذرين”، مشيرا إلى أن بينهم من يحملون الجنسيتين التونسية والفرنسية.

وأسف الحرشاني لغياب استراتيجية إقليمية لمواجهة مشكلة المقاتلين الأجانب في ليبيا وقال إن “البلدان تتعامل مع المسألة يوما بيوم”.

وأضاف: “الحرب على الإرهاب هي حرب شاملة. إذا عالجنا الإرهاب فقط على المستوى الأمني والعسكري فسنخسر الحرب”.

وتابع: “الإرهاب فكرة، إنه ثقافة تغرس في عقول الشباب. ينبغي استحداث نوع جديد من التعليم واعتماد خطاب ديني مختلف (…) ينبغي تعليم الشباب بأن الإسلام مختلف عن هذا وإلا فسنكون بعد سنوات أمام وحش أكثر خطورة من داعش”.

المصدر: وكالات

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *