نظمت صباح اليوم السبت 03 سبتمبر 2016، ﺍﻟﻤﻨﺪﻭﺑﻴﺔ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ ﺑﻘﺒﻠﻲ حملة تحسيسية للتعريف ﺑﺎﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ ﺍﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﻭﺫلك بالمدرسة ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﺷﺎﺭﻉ ﺑﻮﺭﻗﻴﺒﺔ، بمشاركة الإطار التربوي وعدد من التلاميذ والأولياء.

وفي تصريح لنفزاوة اف ام، قال العضو في مجلس المدرسة عبد الله بوصفة أنّ هذه التجربة الرقمية بإمكانها ان تعطي نتائج كبيرة بحكم انّه عصر تسيطر عليه وسائل الاتصال متمنيا أن تتعمم هذه التجربة على كامل المؤسسات التربوية.

هذا وتزامنت هذه التظاهرة مع أعمال تهيئة المدرسة تحضيرا للعودة المدرسية حيث قال السيد بوصفة، أنّه تم أخذ أراء الاولياء والتلاميذ في الألوان التي تم طلاء الجدران بها.

وعبّر عدد من التلاميذ عن فرحتهم بهذه التجربة الرقمية حيث قالوا أنّها تدعّم معرفتهم وتزيد حظوظهم في النجاح و تساعدهم في إنجاز الأعمال المنزلية.

وطالب التلاميذ الوزارة بمدهم بالمزيد من الأجهزة الرقمية “الوحات الذكية”.

هذا وقال مدير المدرسة الابتدائية شارع بورقيبة السيّد لسعد بن علي، أنّ المدرسة من المدارس الأولى في قبلي تأسست في عام 1897 وحققت نجاحات كبيرة حيث تحتل المرتبة الاولى على مدى الثلاث سنوات الأخيرة على مستوى النتائج.

فيما عبّر الاولياء لميكرو مفزاوة اف ام، عن تحمّسهم للتجربة الرقمية، كما عبروا عن إعجابهم بالتغيير الحاصل على مستوى المظهر العام للمدرسة.

 

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *