قال أستاذ القانون الدستوري معتز القرقوري أن أداء رئيس الحكومة وأعضائها لليمين الدستورية يخضع لأحكام الفصل 89 من دستور الجمهورية الثانية.

وأوضح أستاذ القانون الدستوري أن كلمة « فورا » المتعلقة بأداء اليمين الدستورية تخضع للسلطة التقديرية لرئيس الجمهورية، معتبرا أن تنظيم موكب اداء اليمين اليوم بقصر قرطاج يعد امرا معقولا ومقبولا وفق توصيفه باعتبار ان تنظيم الموكب لم يتجاوز 24 ساعة.
وفي ما يتعلق بكيفية أداء اليمين الدستورية ووضع اليد على المصحف الكريم وتغطية النساء لرؤوسهن، بين القرقوري أن هذه التقاليد تندرج في إطار العرف والعادة وهي خاصة بالمجتمعات العربية.

وردا على سؤال حول تولي الوزراء الجدد للأنشطة قبل تسلم المهام، بين أستاذ القانون الدستوري ان تسليم المهام يخضع ايضا للتقاليد المعمول بها في المجال السياسي اكثر من القوانين والأعراف الدستورية مشيرا الى ان رئيس وأعضاء الحكومة القديمة يواصلون تصريف اعمالهم ما لم ينتظم موكب تسليم المهام.

وكان مجلس نواب الشعب صادق مساء امس الجمعة خلال جلسة عامة منعقدة في دورة استثنائية على منح الثقة لحكومة يوسف الشاهد التي تضم 26 وزيرا و14 كاتب دولة.

ويكون القسم كالآتي:

  »أقسم بالله العظيم أن أعمل بإخلاص لخير تونس وأن أحترم دستورها وتشريعها وأن أرعى مصالحها وأن ألتزم بالولاء لها ».
وذكر في تصريح اليوم السبت بمراحل تكوين الحكومة مشيرا الى انه تم امس الجمعة استيفاء المرحلة قبل الاخيرة والمتمثلة وفق نفس الفصل في عرض الحكومة موجز برنامج عملها على مجلس نواب الشعب لنيل ثقة المجلس بالأغلبية المطلقة لأعضائه قائلا انه عند نيل هذه الثقة يتولى رئيس الجمهورية فورا تسمية رئيس الحكومة وأعضائها.

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *