قال القيادي في حزب حراك تونس الإرادة عدنان منصر، اليوم الجمعة 26 أوت 2016، أنّ من يريد حل مشاكل الفلاحة لا يضع سمير بالطيب على رأس وزارة الفلاحة ومن يريد حل مشاكل أملاك الدولة لا يضع مبروك بورشيد على رأس وزارة أملاك الدولة ومن يريد حل مشاكل الوظيفة العمومية لا يضع عبيد البريكي على رأس الوظيفة العمومية.

وفي حوار عبر نفزاوة اف ام، اعتبر عدنان منصر أنّ سمير بالطيب وزير الفلاحة في حكومة الشّاهد يمثّل حزب “ميكروسكوبي” لا يرى بالعين المجرّدة، واعتبر إقحامه في الحكومة تزويرا للمعارضة و”تكبير للحضبة” وفق تعبيره.

وقال أنّ سمير بالطيبّ سياسي لديه كفاءة في مجال معيّن وهو القانون، مشدّدا على أنّه حتّى وإن كان هنالك كتّاب دولة مختصّين يجب أن يكون الوزير مختصّ لأنّه صاحب القرار في الوزارة.

وأضاف منصر أنّ أوّل قرار للوزير لن يكون قبل 4 أو 5 أشهر على الأقل أي بعد انتهاء الموسم، وثمار القرار إذا كان صائبا ستحصد بعد 6 أشهر آخرين.

وفي ردّه على قول سمير بالطيب بأنّ القرارات تكون سياسية، قال “نتمنّى أنّ تحدث على يديه الثورة الزراعية”.

هذا وقال أنّ مسألة تغيير الحكومة لها علاقة بإعادة ترتيب البيت العائلي وينفّذ ما يخطط في الدائرة العائلية الضيقة خصوصا وأنّ نصف وزراء هذه الحكومة كانوا في الحكومة السّابقة التي نعتوها بالفاشلة.

 

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *