تناولت فقرة #هات_شعندك لليوم الخميس 18 أوت 2016 موضوع أسباب عزوف شباب قبلي عن النشاط الفلاحي ، وفي إطار الاتصالات عبّر مجموعة من المواطنين  عن أرائهم حول هذا الموضوع الذي اعتبر فيه السيد عبد الله أصيل قرية فطناسة أن السبب الأول ومن تجربته الشخصية لعدم إقبال الشباب على النشاط الفلاحي يعود أساسا إلى المصاريف التي بات يتطلّبها القطاع في ظل الفلاحة العصرية من معدّات وتجهيزات و أسمدة من شأنها إثقال كاهل الشاب يالإضافة الى عدم التشجيع من قبل البنوك والسلط المختصّة لبعث مشاريع فلاحيّة والاقتصار على مجهودات الفلاح الشخصية والتي بدورها لم تعد قادرة على توفير متطلبات الحياة سيّما وأن النشاط الفلاحي بقبلي موسميّ في ما أكّد السيّد عمر من بني محمد أن شباب القرية مازال يقبل على النشاط الفلاحي خاصة أنه الخيار الوحيد للحد من البطالة ومجابهة متطلبات الحياة أما السيد حسن أصيل قرية سعيدان فقد أشار إلى نقص الموارد المائيّة التي تعاني منها كافة مناطق الجهة إضافة الى أن الشاب يجد نفسه مضطر الى اللجوء الى والديه للحصول على مصاريفه الشخصية في حال تفرّغه للعمل الفلاحي كما أشار إلى ضرورة عدم الاقتصار على غراسة النخيل وتنويع المنتوج الفلاحي بزراعة الباكورات والمنتوجات الغير موسمية وهذا صعب التنفيذ لو لم يجد الشاب الدعم والتشجيع .. ليختتم ” مهدي ” أصيل قرية ” طنبار” المداخلات بقوله أن شباب القرية رغم أن النشاط الفلاحي هو الحل الوحيد إلّا أنه لا يقبل عليه نتيجة نقص الموارد خاصة المائية وعدم اهتمام الدولة بهذا المجال والذي يعتبر المحرّك الأول للتنمية .

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *