على خلفية الوقفة الاحتجاجية التي نفذها أمس الاثنين أهالي زاوية العانس أمام مقر الولاية رفضا منهم لانطلاق أشغال التهيئة في الطريق الفرعية الرابطة بين بشري ونقة من طرف أهالي بشري الذين أكدوا على انعقاد جلسة تشاورية بين القريتين قبل انطلاق الأشغال وتمت الموافقة عليه غير أن أهالي الزاوية أنكروا هذا الأمر.

وفي تصريح لنفزاوة اف ام اليوم الثلاثاء 16 أوت 2016، قال النشاط في المجتمع المدني وأصيل قرية زاوية العانس حامد بن صالح أنّ اللّقاء تمّ بصفة وديّة في مقهى بعد انطلاق المشروع ب10 أيّام وليس كما قال أهالي بشري أنّه تمّ قبل انطلاقه وكان بحضور اثنان فقط لا أكثر من أهالي الزاوية.

وأضاف محدّثنا أنّها لم تكن جلسة تشاورية بل كان لقاء عابر دون التحضير له، وتمّ في مكان عمومي وشارك الحاضرون بصفاتهم الشخصيّة وليس بصفاتهم الحزبية أو الإدارية.

وتحدّى بن صالح أن تكون هنالك أي وثيقة تثبت موافقة أهالي زاوية العانس على هذا المشروع.

 

 

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *