شدّد رئيس حكومة تصريف الأعمال الحبيب الصيد على ضرورة التحكم في الكميات المتاحة من المياه الصالحة للشرب والحرص على التوزيع اليومي بين مختلف الجهات وبرمجة جدول لكل منطقة تشهد ضغطا متزايدا في الاستهلاك.

وأكّد الصيد في مجلس وزاري مضيق انعقد أمس السبت 06 جويلية 2016 وخصص لموضوع التزود بمياه الشرب، على أهمية الإعلام المسبق لأي اضطراب من حيث الجهة والتوقيت علاوة عن النظر في إمكانية إدراج نقاط اضافية لتدعيم منظومة المياه الصالحة للشرب خاصة خلال ذروة الاستهلاك الممتدة من شهر جوان إلى شهر سبتمبر من كل سنة.

وأوصى المجلس بضرورة المتابعة اليومية لهذا الملف لتعديل النقص الحاصل خاصة في المنظومات التي تشهد اضطرابا .

هذا ودعا المجلس إلى مزيد التحكم في توزيع الكميات بين المناطق العليا والسفلى والنظر في إمكانية تدعيم المنظومة بعدد آخر من الآبار و إحداث نقاط تحلية للمياه من خلال دراسة شرعت مصالح وزارة الفلاحة في إعدادها.

وتعاني بعض مناطق البلاد، خلال هذه الفترة، من مشاكل في امدادت المياه الصالحة للشرب نظرا لتراجع كميات المياه بالسدود بنحو 400 مليون متر مكعب وارتفاع وتيرة الاستهلاك صيفا .

وتعود اسباب اضطراب توزيع المياه الى إلى انحباس الأمطار وتقلص الموائد المائية بالسدود بنسبة 28 بالمائة وتتراوح هذه النسبة ببعض الجهات من 15 إلى 65 بالمائة ما ولـّد ضغطا على استهلاك مياه الشرب.

 

 

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *