خلال جلسة عقدت صباح اليوم الخميس 04 أوت 2016 بمقرّ الولاية لمناقشة اصلاح المنظومة التربوية، أكّد المندوب الجهوي للتربية بقبلي السيّد عادل الخالدي، أنّ الاشكالية الأساسية في قبلي هي أنّها منطقة عبور، مما فاقم الإشكال على مستوى اللّغات.

وأضاف الخالدي، في تصريح لنفزاوة اف ام،  أنّ الكتاب الأبيض أشار إلى ذلك من خلال النظر في حركة النُّقَل وإدخال نوع من الاستقرار على مستوى الإطار التربوي.

وقال المندوب أنّه تمّت خلال هذه الجلسة مناقشة الكتاب الأبيض أو مشروع الاصلاح التربوي المزمع تنفيذه بداية من هذه السنة إلى حدود سنة 2020، كما تمّ عرض الأهداف الاستراتيجية وعددها 9 على مختلف مكوّنات المجتمع المدني بالجهة.

هذا وتمّ طرح عديد الملاحظات منها العامّة وأخرى خاصّة بالجهة نظرا للاشكاليات الموجودة في قطاع التعليم عموما وتزداد صعوبة على المستوى المحلّي باعتبار خصوصيات قبلي التي تتميّز بها من النّاحية السلبية، حسب تعبيره.

وأكّد محدّثنا أنّ الملامح الأولى للكتاب الأبيض تبدو فيها مبادئ يمكن أن تنخرط فيها قبلي من خلال التمييز الإيجابي عبر السلطة التقديرية التي ستمنح للمندوبيات من خلال تفويظ الاختصاصات وكذلك حتّى المستوى العملي.

وصرّح مندوب التربية أنّ جني ثمار الاصلاح ستظهر بداية من سنة 2018.

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *