قال رئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي، اليوم الثلاثاء 02 جويلية 2016، أنّ اقتراح رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي وزير الشؤون المحلية في حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد رئيسا لحكومة الوحدة الوطنية بالاختيار الطيب والقرار الثوري.

وأضاف الرياحي خلال مداخلة إذاعية، إن رئيس الدولة باقتراحه أمس اسم يوسف الشاهد في اجتماعه بممثلين عن الأحزاب والمنظمات الوطنية، كان برغماتيا وكان جريئا خاصة وأن الشاهد لا  يتجاوز عمره 41 سنة.

وأعلن الرياحي عدم تحفظ حزبه على اسم يوسف الشاهد، لاسيما وأن هذا الأخير له القدرة على التعامل مع جميع الأوضاع ويتمتع بقدرة اتصالية على حد تعبيره.

واعتبر رئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي، أنه  لا مشكل لديه في  ألا يكون لحزبه تمثيلا في حكومة الوحدة الوطنية، مؤكّدا على ضوروة التحلي بالحس الوطني في تشكيل هذه الحكومة.

وعقّب في نفس الوقت أنه من الممكن أن يكون للوطني الحر حقائب مهمة في الحكومة القادمة، مشيرا إلى أنه مبدئيا  لا يعارض أن يُسجل وزراء من حزبه مِن الذين يواصلون مهاهم الآن في حكومة تصريف الأعمال، حضورهم في حكومة الوحدة الوطنية.

وأقر الرياحي أن وزراء الوطني الحر قاموا بواجبهم بنسبة كبيرة وأنه من غير المعقول أن تتم الدعوة إلى رحيل كامل  الحكومة بجميع وزرائها.

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *